English

قصتنا

النجاح ليس حكرا على أحد

مشاري البغلي

نائب رئيس مجلس الإدارة
لا يصل الناس الى حديقة النجاح، دون أن يمروا بمحطات التعب والفشل واليأس، وصاحب الارادة القوية لا يطيل الوقوف في هذه المحطات، ولا يقاس النجاح بالموقع الذي يتبوأه المرء في حياته، بقدر ما يقاس بالصعاب التي يتغلب عليها، من هنا بدأت قصتنا في شركة غذاء الخليج للتجارة العامة ومتجر روهني.
ومن دولة الكويت تحديداً، كان هناك صديقان حميمان يربطهما العديد من القواسم المشتركة، أبرز تلك الصفات الأمانة والمصداقية في العمل، فالأول كان شغفا بطعام العسل وجودته وكيفية استخراجه من المناحل منذ صغره، فكان لدى عمه مزرعة يعمل فيها ويربي الخراف والأبقار والدواجن والطيور ويعتنى بتربية النحل وجني العسل الطبيعي منه.
فكان آنذاك ما يشغله ويستهويه بسعادة غامرة في تلك المزرعة تحديداً هو النحل، وكيفية تربيته، وجنى العسل منه، ومراقبته لأدق التفاصيل، منذ بحث النحلة عن الرحيق، وحتى اخراجها للعسل اللذيذ بجميع أنواعه، وكيفية تعبئته وتوزيعه على الأهل والجيران والأصدقاء.

متى توفرت الإرادة حتما يوجد الطريق

الإرادة هي ما يدفعك للخطوة الأولى على طريق الكفاح، أمّا العزيمة فهي ما يبقيك على هذا الطريق حتى النهاية...

فالصديق الآخر كان له رؤى ومهارات إدارية متميزة، عاشقاً للتدرج والنجاح، وله مقدرة خارقة على الإنضباط والصبر والقدرة على التكييف، ومن خلال تقاربه وصلته الوثيقة بصديقه الأول، عرض تأسيس عمل تجاري مشترك يتوج تلك المحبة والصداقة الوثيقة ببعضهما البعض، فاقترح عليه العديد من الأفكار الإبتكارية للعمل سوياّ، وكان من ضمن الأفكار هو الإتجار بالعسل واستيراده من دول عدة منتجة للعسل الطبيعي، وبشكل مباشر من مناحله وفق أفضل الممارسات ومعايير الجودة العالمية.

لم تكن رحلة النجاح بالأمر الهين، إذ بدأ الصديقان عملهما بعد دراسة متأنية ومستفيضة لصناعة العسل وأسواقه المحلية والعالمية، والتعمق في أبعاد هذه الصناعة ومكوناتها وتفاصيلها، كما وكان لهما زيارات مشتركة للعديد من البلدان الشهيرة بتربية واستخراج العسل الطبيعي، فابتدأت بإرتدائهما بزة النحالين والتعرف على طريقة نزع العسل من الخلية، وتفريغ العسل في قوارير خاصة بها، وكيفية تعبئتها وتغليفها للمحافظة على جودة المنتجات وسلامة تناولها بشكل صحي.

ولم ينتهي الأمر هنا، بل تعداه الى اكتشاف أساليب الغش والخداع والتلاعب في هذه الصناعة، بالرغم من وجود مختبرات فاحصة لنوعية وجودة العسل المختلفة، إلا أن هناك يبقى العديد من الشركات التي تبيع العسل المغشوش باتقان!

فجاءت باكورة هذا المشروع بهدف تأسيس كيان تجاري يُعنى بإنتاج واستيراد العسل النقي ذو الجودة العالية من مصادره الأصلية في كل من نيوزيلنده، استراليا، ايران، قرقيزيا، كازاكستان، باكستان، اليمن، عُمان، الكويت والمعبأ بعبوات مناسبة، وتلاقت إرادة الأصدقاء وبدأ مشوراهما نحو تأسيس شركة غذاء الخليج للتجارة العامة بمزيج إداري وفني متميز وفريد، أساسه المعرفة والدراية والأمانة والنزاهة والشفافية.

علاماتنا التجارية .. من المناحل مباشرة!

لا تجد النفس راحتها واستقرارها إلا في التحدي...

أسس الصديقان لهما كيانا تجارياً واعداً باسم شركة غذاء الخليج للتجارة العامة، وتم تدشين أول مركز متخصص لبيع منتجات العسل في دولة الكويت في عام 2018، أُطلق عليه علامة تجارية متجر روهني ليعملان معاً بالإتجار بالعسل الخام، أي العسل المنتج من المناحل الطبيعية مباشرة دون تدخل بشري في انتاجه، فكان منه عسل المانوكا، وعسل الصنوبر، وعسل الورد والكستناء والسدر والزهور الجبلية من المناحل مباشرة.

وهكذا كانت البداية... لإنطلاقة واعدة!